الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شخصيات خلدها التاريخ الحلقة 03

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شجرة الدر
مشرف عام
مشرف عام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 194
العمر : 32
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : هادئة
تاريخ التسجيل : 15/01/2009

مُساهمةموضوع: شخصيات خلدها التاريخ الحلقة 03   الأربعاء 15 أبريل 2009 - 13:49

هارون الرشيد عصر ذهبي في تاريخ الإسلام









هارون الرشيد هو واحد من أشهر الخلفاء المسلمين شهد عصره الكثير من التألق
والازدهار، والقوة للدولة الإسلامية وذلك في جميع المجالات، فقد تمكن من
جعلها تتبوأ مكانة متميزة بين غيرها من الدول والممالك التي كانت قائمة في
هذا العصر، فكان عصره هو العصر الذهبي للدولة العباسية.




كان هارون يصلي كل يوم مائة ركعة وواظب على ذلك طوال فترة خلافته وإلى أن
توفي ولم يمنعه من هذا إلا أن يكون مريضاً به علة أو في إحدى المعارك، كما
كان يتصدق من ماله كل يوم بألف درهم، وكان يحج عاماً ويغزو عاماً، عرف عن
الرشيد حبه للعلم، والعلماء وجعلهم في مكانة متميزة بالإضافة لتمسكه
بالتعاليم الدينية الإسلامية، ظل الرشيد في الخلافة لثلاثة وعشرين عاماً
قضاها مهتماً بأمور الدولة وساعياً من أجل رفع شأنها.




تم تناول السيرة الذاتية للرشيد في الكثير من الكتب والمقالات بل لقد ظهرت
أيضاً في الوسائل الإعلامية من خلال مسلسلات وبرامج تم عرضها عن حياته،
ولكن انتشرت العديد من الأقاويل حول هذا الخليفة فمنهم من اتهمه باللهو
والترف وحب النساء، ولكن الذي تم استخلاصه في النهاية هو مدى القوة
والعظمة التي كانت فيها الدولة الإسلامية في عصره، وتمسكه بالدين الإسلامي
والدفاع عنه بقوة، فهل يعتقد أن يكون هناك حاكم كل الذي يشغله هو اللعب
واللهو وتكون دولته على هذا القدر من القوة والنهضة!






النشأة




ولد هارون الرشيد عام 148هـ بالري وكان والده هو الخليفة المهدي بن جعفر
المنصور، أميراً على كل من الري وخراسان حين ولد هارون، ووالدته هي
الخيزران، نشأ الرشيد في عيشة رغدة في بيت ملك عمل والده على تهذيبه
وتعليمه منذ الصغر فعهد به لعدد من العلماء والمربيين ليعملوا على تنشأته،
فكان من بين هؤلاء المعلمين الكسائي والمفضل الضبي وما أن كبر حتى دفع به
والده للجهاد مما أكسبه الكثير من الخبرات والتجارب في ميادين القتال.




كانت أولى المعارك التي خرج فيها هارون الرشيد في عام 165هـ وكانت ضد
الروم وحقق فيها الرشيد نصر ساحق جعله والده بعده ولياً ثانياً للعهد بعد
أخيه موسى الهادي.






الرشيد خليفة




تولى هارون الرشيد مقاليد الخلافة وتمت البيعة له بعد وفاة أخيه الهادي
وكان ذلك في الرابع عشر من ربيع الأول عام 170هـ، وكان تولي الرشيد
للخلافة بداية لعصر جديد قوي ومزدهر في تاريخ الدولة العباسية، فلقد كانت
الدولة مترامية الأطراف متعددة الثقافات والعادات والأصول مما جعلها عرضة
لظهور الفتن والمؤامرات، والثورات، فتمكن الرشيد من مسك مقاليد الحكم بيد
من حديد، كما تمكن من فرض سيطرته وحكمه على جميع الأنحاء المتفرقة من
البلاد، ولم يكتفِ بهذا بل سعى بكامل طاقته أن يجعل منها دولة متقدمة في
جميع المجالات، فشهد عصره نهضة شاملة وارتقاء هائل بالدولة، مما أثبت أن
الرشيد لم يكن رجلاً متجهاً نحو اللعب واللهو بل كان قائداً، وحاكماً
يتمتع بعقل، وفكر راجح تمكن من السيطرة على الأمور في دولته ونهض بها
علمياً، وسياسياً، واجتماعيا.






إنجازاته




شهد عصر هارون الرشيد العديد من الإنجازات حيث عمل على النهضة بكافة
قطاعات الدولة بالإضافة لسعيه من أجل تخفيف الأعباء المالية عن الرعية
فعمل على نشر العدل ورفع المظالم، وفي عصره زادت الأموال الداخلة إلى
خزانة الدولة مما عم بالرخاء والازدهار على كافة أركانها، هذا بالإضافة
للتقدم في العلوم والفنون وغيرها، فشهد عصر الرشيد نهضة معمارية أيضاً
فبنيت المساجد، والقصور وحفرت الترع والأنهار، وامتد الرخاء إلى بغداد حيث
نالت حظها من الرخاء، والازدهار فاتسعت رقعتها وبنيت بها المساجد، والقصور
وصارت أكبر مركز للتجارة في الشرق بالإضافة للنهضة العلمية الواسعة التي
شهدتها فكان يفد عليها العلماء من فقهاء، ولغويين وغيرهم من كل حدب وصوب
فكانوا يتبادلون العلوم ويلقنون الطلاب علومهم المختلفة.




ويرجع الفضل لهارون الرشيد في إنشاء "بيت الحكمة" وهو أشبه بمكتبة ضخمة
جمعت فيها العديد من الكتب من مختلف البلدان كالهند وفارس وغيرها فكانت
تضم قاعات للكتب وأخرى للمحاضرات وغيرها للناسخين والمترجمين.




لم يقتصر دور الرشيد على كونه حاكم فقط مهتم بالشئون الداخلية للبلاد
والغزوات بل امتدت علاقاته للعديد من البلدان فقام بتوطيد العلاقات بين
الدول فكان يستقبل الوفود على الرحب والسعة ويرسلهم إلى بلادهم محملين
بأغلى وأثمن الهدايا، مما دفع العديد من الممالك من أجل بناء علاقات قوية
مع الدولة الإسلامية وهارون الرشيد.




ومن الأمور الهامة التي شهدها عصر هارون الرشيد أيضاً هو الاهتمام بالطرق
المؤدية لمكة وذلك عن طريق تأمينها وتمهيدها لخدمة الحجاج وحفر الآبار
وبناء أماكن لراحتهم ومدهم بالطعام والشراب وكانت زبيدة زوجة الرشيد أيضاً
من المهتمين بهذا الأمر وساعدت كثيراً في هذه الأعمال التي تساعد على
إعانة الحجيج في طريقهم إلى مكة.






حروبه وغزواته








على الرغم من اهتمام هارون الرشيد بالبناء الداخلي للدولة والنهضة بها إلا
أنه لم يغفل الفتوحات والحروب الإسلامية فكان كما قيل عنه يغزو عاماً ويحج
عاماً فتم في عصره العديد من الغزوات، والانتصارات فقام المسلمون بغزو بحر
الشام ومصر وفتحوا عدد من الجزر وجعلوا منها قواعد لهم مثل رودس، وكريت،
وقبرص.




خاض الرشيد العديد من الحروب مع الروم سواء قبل توليه الخلافة أو بعدها
والتي كلل فيها بالفوز والنصر وعمل على تأمين البلاد ضد هجماتهم، كما أعاد
بناء البلاد التي قد دمرت في الحروب وولى عليها أمهر القادة، وعمل على
تزكية جيشه بأسطول ضخم يدعم مع الجيش حروبه ضد الروم، ونظراً للانتصارات
المتوالية التي حققها الرشيد مع الروم فقد طالب الروم بعقد هدنة مع الجيوش
الإسلامية وبالفعل عقدت إيريني الملكة الرومية صلحاً مع هارون الرشيد وذلك
مقابل دفع جزية سنوية للمسلمين وظلت هذه المعاهد قائمة إلى أن توج نقفور
إمبراطوراً على الروم بدلاً من الإمبراطورة السابقة إيريني عام 186هـ ،
فقام بنقض المعاهدة وكتب لهارون رسالة جاء فيها " من نقفور ملك الروم إلى
ملك العرب، أما بعد فإن الملكة إيريني التي كانت قبلي أقامتك مقام الأخ،
فحملت إليك من أموالها، لكن ذاك ضعف النساء وحمقهن، فإذا قرأت كتابي فاردد
ما حصل قبلك من أموالها، وافتد نفسك، وإلا فالحرب بيننا وبينك"




ولم يكن من الرشيد بعد أن قرأ الرسالة سوى أن تملكته ثورة من الغضب وقام
ببعث الرد على رسالة إمبراطور الروم وقال فيها " من هارون أمير المؤمنين
إلى نقفور كلب الروم، قد قرأت كتابك يا ابن الكافرة، والجواب ما تراه دون
أن تسمعه، والسلام".




وبعد الرد الكتابي جاء الرد العملي من الرشيد فقام بالخروج بنفسه في عام
187هـ لمحاربته فاضطر الإمبراطور إلي عقد الصلح ودفع الجزية مرة أخرى
للمسلمين ولكنه مالبث أن نقض المعاهدة فما كان من الرشيد سوى أن توجه له
مرة أخرى لمحاربته وجاءت الهزيمة المنكرة من نصيب الإمبراطور الرومي.




جاءت بعد ذلك المعركة الكبرى بين الروم والمسلمين وذلك في عام 190 هـ وذلك
عند قيام نقفور بمهاجمة حدود الدولة العباسية فقام الرشيد بإعداد جيش ضخم
لملاقاته وحققت الجيوش الإسلامية العديد من الانتصارات على الجيوش الرومية
وعاد الإمبراطور الرومي لطلب الهدنة للمرة الثالثة بعد أن أعلن استسلامه
وهزم هزيمة منكرة.






الوفاة




جاءت وفاة الرشيد في الثالث من جمادي الأخر عام 193هـ عندما كان في طريقه
إلي خرسان وذلك من أجل إخماد عدد من الثورات التي اشتعلت هناك ضد الدولة،
ولكنه في طريقه إلي هناك وعندما بلغ طوس اشتد عليه المرض وتوفى هناك
.


عدل سابقا من قبل شجرة الدر في الأربعاء 15 أبريل 2009 - 13:53 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شجرة الدر
مشرف عام
مشرف عام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 194
العمر : 32
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : هادئة
تاريخ التسجيل : 15/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: شخصيات خلدها التاريخ الحلقة 03   الأربعاء 15 أبريل 2009 - 13:51

هتلر النازي الذي ارتبط به تاريخ ألمانيا





أدولف هتلر زعيم ألماني تناولته كتب التاريخ كأحد
القادة العسكريين البارزين، حيث قاد ألمانيا في عدد من الحروب، وتمكن من
النهوض بها مرة أخرى بعد السقوط الذي تعرضت له بعد الحرب العالمية الأولى،
وتولى قيادتها في الحرب العالمية الثانية، تمتع هتلر بذكاء حاد وقدرة
خطابية عالية وهو الأمر الذي أهله لتكوين إمبراطورية قوية، هذا على الرغم
من الإخفاق الذي تعرض له في أخر الأمر وقيامه بالانتحار.





النشأة

ولد هتلر في 20 إبريل عام 1889م لوالدين ينتميان
إلى الطبقة المتوسطة، كان والده يعمل كموظف صغير بالجمارك وكان على خلاف
دائم مع هتلر ،وكان يعارض التحاقه بمدرسة الفنون، فكان والده يريده أن
يصبح موظفاً حكومياً، و لم يعلمه والده بعد ذلك هو أن ولده لم يحقق كلا
الأمرين حيث اختار لنفسه طريقاً ثالثاً ليس له أي علاقة بالفن أو بالوظيفة
الحكومية، توفي والده في عام 1903 ومن بعده والدته في عام 1907، وبعد
وفاتهما قرر هتلر الرحيل إلى فيينا من أجل دراسة الرسم هذه الهواية التي
عشقها منذ الصغر، ولكن لم يتحقق له ما كان يرجوه حيث تم رفض طلبه للالتحاق
بمدرسة فيينا للفنون الجميلة.

في الفترة التي قضاها هتلر في فيينا تأثر كثيراً بالفكر المعادي للسامية
وذلك بسبب الوجود المكثف لليهود بالمدينة، فتنامت لديه مشاعر الكره والحقد
عليهم لأقصى درجة.



هتلر والجيش


قام هتلر بالانتقال إلى مدينة ميونخ وذلك للهرب من
التجنيد الإلزامي في الجيش ولكن تم إلقاء القبض عليه بواسطة الجيش
النمساوي وبالكشف عليه أتضح أنه غير لائق صحياً.

وعلى الرغم من فرار هتلر السابق من الالتحاق بالجيش إلا أنه قرر التطوع في
الجيش البافاري أثناء الحرب العالمية الأولى فعمل به كساعي بريد عسكري،
وبذل هتلر الكثير من الجهد والتفاني في عمله ولكنه وعلى الرغم من تفانيه
وتعرضه الدائم للخطر عند نقل الرسائل إلا أنه لم يحصل على أي ترقيات، حيث
قيل عنه في أحد التحاليل النفسية انه "مضطرب عقلياً وغير مؤهل لقيادة جمع
من الجنود" كان هتلر يؤمن دائماً بقوة الجيش الألماني كما عرف بوطنيته
الشديدة وتحمسه للجيش الألماني لذلك لم يستوعب الهزيمة والاستسلام الذي
تعرض له في الحرب العالمية الأولى، وكان هذا الخبر من أشد الأخبار التي
وقعت عليه قسوة.

ظل هتلر جندي في الجيش الألماني ،وأصبح عمله متمثلاً في قمع الثورات
الاشتراكية التي تتقد من آن لآخر في ألمانيا، قام بعد ذلك بالانضمام إلى
دورات معدة من "إدارة التعليم والدعاية السياسية" وكانت المهمة الأساسية
لهذه الإدارة هي الدراسة والتعرف على الأسباب التي أدت إلى هزيمة ألمانيا
في الحرب العالمية الأولى، وأدت هذه الدراسة في نهاية الأمر إلى إلقاء
اللوم على كل من اليهود والشيوعيين وغيرهم.

وأصبح هتلر هو المسئول الرسمي عن إلقاء الخطب في الجنود والتي تحفزهم على كره اليهود وجعلهم سبب رئيسي في هزيمة ألمانيا في الحرب.



بداية جديدة

قام هتلر في عام 1919 بالالتحاق بحزب العمال
الألماني الوطني، وفي العام التالي تم تسريحه من الجيش حيث تفرغ للعمل
الحزبي، وظل هتلر يعمل بالحزب بمنتهى العزم والقوة حتى تمكن من رئاسته
وقام بتغيير اسمه إلى حزب العمال الألماني الاشتراكي الوطني، واتخذ الحزب
الصليب المعقوف شعاراً له وللنازية.

بوصول هتلر إلى زعامة الحزب النازي وصل إلى قمة الهرم السياسي لألمانيا
وقد وجد الدعم المباشر من أجهزة الإعلام التي أخذت على عاتقها مهمة
الترويج للحزب، وذلك من اجل أن يحصد التأييد الشعبي لسياسته فتم التعامل
معه كمنقذ لألمانيا من الكساد الاقتصادي التي تعرضت له بعد الحرب العالمية
الأولى، وأيضاً كحامي للبلاد من الخطر اليهودي.

مما قاله في كرهه لليهود" يجب أن نقضي على الحقوق المتاحة لليهود بصورة قانونية مما سيؤدّي إلى إزالتهم من حولنا بلا رجعة".



الحاكم الجديد

تمكن هتلر بشكل أو بأخر من أحكام قبضته على مقاليد
الحكم بالبلاد، وكان يعمل على فرض سياسته حتى وأن لاقى معارضة، فكانت
سياسته تعتمد على قدر كبير من العنف والقوة من خلال الجستابو، وسياسة
التهجير ومعسكرات الإبادة.

وبعد أن توفى رئيس الدولة هيندينبيرغ في الثاني من أغسطس 1934 قام هتلر
بدمج مهامه السياسية كمستشار لألمانيا ورئيس للدولة، وبدأت مرحلة جديدة من
التاريخ الألماني بعد أن تربع هتلر على كرسي السلطة وكانت البداية مع
اليهود الذي حرمهم من حق المواطنة الألمانية، وفصلهم من أعمالهم الحكومية
ومحلاتهم التجارية، بالإضافة لتميزهم عن طريق إجبار كل يهودي على وضع نجمة
صفراء على ملابسه، وغادر من ألمانيا حوالي 180 ألف يهودي، وعلى الرغم من
السياسات القاسية التي أتبعها هتلر إلا أن البلاد شهدت في عصره نهضة
اقتصادية شاملة فقد التحق جميع الألمان بالعمل ولم يعد هناك وجود لأي
عاطل، وتم بناء وتحديث السكك الحديدية والجسور والشوارع وغيرها العديد من
الإصلاحات الأخرى.


بداية أم نهاية



هتلر وموسوليني


اتجه هتلر نحو إنشاء وبناء جيش قوي مدعم جواً
وبحراً فقام بتجديد العمل بنظام التجنيد الإلزامي وضرب بمعاهدة فرساي عرض
الحائط في عام 1935م، كما قام باحتلال أرضي الراين وهي المنطقة المنزوعة
السلاح، وأرسل قوات ألمانية لأسبانيا من أجل مناصرة الثائر "فرانسيسكو
فرانكو" على الحكومة الأسبانية، وعلى الرغم من هذه الانتهاكات المتوالية
التي قام بها هتلر ضد معاهدة فرساي إلا أن كل من فرنسا وبريطانيا لم
يحركوا ساكناً في بادئ الأمر.

وفي الخامس والعشرين من أكتوبر 1936م بدأ هتلر في التجهيز من أجل توسعة
الرقعة الألمانية وفرض سيطرتها على العالم فعمل على عقد اتفاق تحالف مع
الزعيم الإيطالي موسوليني، وضم هذا التحالف بعد ذلك اليابان وهنغاريا،
رومانيا، بلغاريا، النمسا وعرف هذا التحالف باسم دول المحور، وفي الخامس
من نوفمبر عام 1937م أعلن هتلر صراحة عن خطته في توسيع ألمانيا، وبالفعل
وصل إلي قلب العاصمة التشيكية براغ في 10 مارس 1939م في تحدي جديد لكل من
فرنسا وبريطانيا، ثم عقد اتفاقاً مع الاتحاد السوفيتي متمثلاً في الزعيم
ستالين عرفت بمعاهدة "عدم الاعتداء" في 23 أغسطس 1939م، مستغلاً الخلاف
الناشب بين كل من الاتحاد السوفيتي وكل من بريطانيا وفرنسا.

أعلن بعد ذلك كل من الجانب الإنجليزي والفرنسي الحرب على ألمانيا وبدأت
الحرب العالمية الثانية والتي أذاقت العديد من الدول ويلاتها.

بدأ هتلر بعد ذلك حملته في التوسع فقام بغزو بولندا واكتسح كل من النرويج
والدنمارك واحتل بلجيكا وهولندا ولوكسمبورج ومعظم فرنسا ففي أقل من عام
خضعت ثلاثة أرباع فرنسا للقوات الألمانية وذلك عام 1940م.

استمر الألمان في تقدمهم وإحراز الانتصارات المتوالية فقاموا بغزو كل
يوغسلافيا واليونان، واتجه الجيش الألماني نحو شمال إفريقيا، امتدت أطماع
هتلر بعد ذلك وتعاظمت حتى أنه قرر أن ينقض معاهدة " عدم الاعتداء" التي
عقدها مع الإتحاد السوفيتي واتجه لغزو روسيا وبالفعل تمكن من فرض السيطرة
الألمانية على جزء كبير من الأراضي الروسية، وبدأ في التوجه نحو العاصمة
موسكو ولكن لم يتمكن الجيش الألماني من مواصلة التقدم نظراً للانخفاض
الشديد في درجات الحرارة الأمر الذي أعاق الجيش من التقدم وكانت موقعة
ستالينجراد أول هزيمة تكبدتها جيوش هتلر، ثم توالت الهزائم على الجيش
الألماني حيث قامت القوات الإنجليزية بهزيمة الألمان في موقعة العلمين.

بعد الانتصارات المتوالية التي حققها هتلر من بداية الحرب إلا أن دوام
الحال من المحال فقد توالت الهزائم وزحف الضعف إلى الجيش والاقتصاد
الألماني على حد سواء وعلى الرغم من ظهور العديد من المؤشرات التي تدل على
قرب الانهيار إلا أن هتلر أصر على المواصلة حتى النهاية، فأعلن الحرب
أيضاً على الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1941م وهو الأمر الذي وضعه
أمام كل من الاتحاد السوفيتي، وبريطانيا وأمريكا والتي كانت تشكل كل واحدة
منهم قوة منفردة، فكان هتلر بهذا التحدي قد أعلن نهايته وهو ما حدث فعلاً
فقد بدأ الحلفاء الزحف من أجل تحرير الأراضي الواقعة في القبضة الألمانية
فتم إخلاء الأراضي الروسية من الألمان، وبدأت الانتصارات المتوالية
للحلفاء وتقهقرت القوات الألمانية، ومع النهاية أمر هتلر بتدمير المصانع
وخطوط المواصلات والاتصالات وقام بتعيين هينريك هملر زراعه اليمنى
مستشاراً لألمانيا، ومع زحف القوات الروسية إلي برلين أقدم هتلر على
الانتحار هو وعشيقته إيفا بيرون في الأول من مايو 1945م، وبذلك كانت
النهاية لواحد من أشهر القادة العسكريين الذي سعى من أجل فرض سيطرته على
العالم ولكن توج فشله بالانتحار في النهاية.



المؤلفات




صدر له كتاب بعنوان "كفاحي" والذي قام فيه بعرض
آرائه ونظرياته في الاشتراكية وفي غيرها من الأمور، وكتاب أخر باسم
"الكتاب الثاني" يقال إنه الجزء الثاني أو تكملة الكتاب الأول " كفاحي"،
وهذا الكتاب الثاني لم يظهر إلا بعد وفاة هتلر على شكل مسودة وتم نشره في
عام 1961م، كما كتب العديد من المقالات النازية لصحيفة الحزب النازي
"فويكشر بأوباختر
".

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شخصيات خلدها التاريخ الحلقة 03
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى علوم الاعلام و الاتصال :: المنتدى الثقافي-
انتقل الى: