الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المتحف الوطني للاثار الجزائري يعرض مقتنياته الجديدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكاسر الجزائري
مشرف قسم
مشرف قسم


ذكر
عدد الرسائل : 101
العمر : 30
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : رائع على الدوام
تاريخ التسجيل : 05/03/2009

مُساهمةموضوع: المتحف الوطني للاثار الجزائري يعرض مقتنياته الجديدة   الأربعاء 8 أبريل 2009 - 3:42

المتحف الوطني للآثار بالجزائر يعرض مقتنياته الجديدة



يحتضن المتحف الوطني للآثار ابتداءً من يوم الثلاثاء بالجزائر معرضاً يجمع المقتنيات الجديدة لهذا المتحف في إطار التظاهرة الفنية "ربيع الفنون" الذي بادرت به وزارة الثقافة. وقالت الآنسة حورية شريد مديرة المتحف أنه "منذ 2006 تم إثراء مجموعات المتحف بعدد معتبر من التحف الجديدة" موضحة أن القطع التي تم اقتناؤها هي عبارة عن "هبات تبرع بها المواطنون المدركون للقيمة التراثية والتاريخية لهذه التحف".
وتتمثل هذه التحف في خزفيات مختلفة الأشكال ونصبين اثنين واحد بالحجر والآخر جزءا من الرخام و"حوجلات" من الزجاج ومصابيح من الطين وسوار عليه صورة الملك بطليموس ابن يوبا الثاني يعود تاريخها إلى العهد الروماني. ومن بين التحف التي تم اقتناؤها عدد هائل من القطع النقدية من مختلف الحقبات القرطاجية و النوميدية والرومانية قادمة من شرشال والشرق الجزائري يعود تاريخها من 400 -350 سنة قبل الميلاد إلى 1821 وكذا قطع نقدية من مدن مستقلة مثل إيول وإيبيزا.
وتضم مجموعة التحف التي ستكون كل قطعة فيها محل بحث تأريخي دقيق قطع نقدية يونانية وثلاث عملات عثمانية وخمسة قطع من البرونز والفضة للأمير عبد القادر إلى جانب درهم من الفضة. كما تشكل نسخة من كتاب الجازولي تحت عنوان "دلائل الخيرات و شوارق الأنوار في ذكر الصلاة على النبي المختار" الذي يقع في 286 صفحة كتبت الأولى منها بالخط "المغربي" هبة أخرى قدمها أحد المواطنين. وأوضح مسؤولو المتحف الوطني للآثار أن هذا الأخير ينظم ورشات للرسم والفسيفساء والخزف لفائدة الأطفال قصد تعريفهم بالتراث و تحسيسهم حول حمايته والحفاظ عليها


.
إثراء المتحف الوطني للفنون الجميلة بـ 7تحف فنية




من جهة أخرى، تم إثراء المتحف الوطني الجزائري للفنون الجميلة بسبع تحف فنية جديدة حسبما أكدته الثلاثاء مديرة المتحف السيدة دليلة محمد أورفالي. وقالت مديرة المتحف في هذا الصدد "قمنا مؤخرا باقتناء سبع تحف فنية من إنجاز فنانين كبار بفضل دعم وزارة الثقافة التي خصصت لهذا الغرض ميزانية معتبرة"، مضيفة أن العملية تعد الأولى من نوعها منذ 1995 بخصوص اقتناء المتحف للوحات يعود تاريخها إلى القرن التاسع عشر والمتمثلة في لوحتين لفنان مستشرق و خمس لوحات تعود لبداية القرن العشرين.
وأوضحت السيدة محمد أورفالي أن أعمال القرن الـ19 تتمثل في "زقاق الجزائر" لجوزيف سينتاس و"مدخنة النارجيلة" لإيدوارد فيرخافيلت أما اللوحات الأخرى فتتمثل في لوحة فريدة للرسامة "باية" تمثل "أسد" ولوحة "لخدة" تم جلبها من ورشة الفنان ولوحة "لتمام" تحمل عنوان "الحديقة" ولوحة لمحمد راسم تمثل "ولد بابا علي" أحد أعيان الأبيار وأحد أصدقاء عائلة الفنان. واعتبرت نفس المسؤولة أن لوحة محمد راسم "لها جانب فني هام بالنسبة للمتحف حيث تبين مدى اهتمام الفنان المعروف بالمنمنمات بأصالة الجزائر القديمة".
وأضافت في هذا السياق أن المتحف الوطني للفنون الجميلة يهدف إلى أن يكون حلقة وصل مع تاريخ الفن أي لا يقتصر على أعمال الفنانين الحاليين بل يعرض مختلف مراحل تاريخ الفن"، مشيرة إلى غياب أعمال العديد من الفنانين بالمتحف على غرار عمر راسم وعبدالله بن عنتر وأولحاسي وحميش. وقالت أن "المتحف يولي اهتماما كبيرا للفن العصري ولكننا لم نسرد بعد مختلف مراحل الفن الجزائري وتطوره، مضيفة أن المتحف وجّه نداء إلى عائلات الفنانين الذين عاشوا خلال القرنين التاسع عشر والعشرين الذين يملكون وثائق عن هؤلاء الفنانين من أجل تدوين و كتابة تاريخ الفن الجزائري".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المتحف الوطني للاثار الجزائري يعرض مقتنياته الجديدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى علوم الاعلام و الاتصال :: منتدى الاخبار-
انتقل الى: